الرئيسيةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بحث جاهز حول توزيع المادة في الكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
نجم الجزائر
المدير العام
المدير العام
avatar

البلد : الجزائر
الجنس ذكر
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 12/01/1994
الْمَشِارَكِات الْمَشِارَكِات : 10301
السٌّمعَة السٌّمعَة : 566
الإنتساب الإنتساب : 15/08/2011

مُساهمةموضوع: بحث جاهز حول توزيع المادة في الكون   15/4/2013, 5:22 pm


بحث حول توزيع المادة في الكون
*تعريف الكون:


الكون هو مفهوم كلامي تم تأويله بطرق
شتى ووفقاً لنظريات مختلفة ومتعددة. وأحد الإتفاقات القليلة حول ماهية
الكون من بين النظريات العدة المتبناة من قبل الفلاسفة وغيرهم هو أن
"مفهوم" الكون يدل على الحجم النسبي لمساحة الفضاء المكاني (الزمانيوالمكاني) الذي تتواجد فيه المخلوقات العاقلة وغير العاقلة؛ وهذا كالنجوم والمجرات والكائنات الحية. في تحديد طبيعة هذا الكون تختلف الآراء. فمن هنا تصور الفلسفات المختلفة والعقائد قديماً الكون بصورة معينة، ومن هنالك تظهر الفلسفات والعقائد
الجديدة لتأويل مفهوم الكون بصورة أخرى مختلفة. وهذا على صعائد عدة، من
ناحية النشوء والتطور وكذلك من ناحية هل للكون نهاية أم لا، وإلخ...


*مكونات الكون:
من المعلوم أن الكون مؤلف من مجرات Galaxies , وحشود مجرات Cluster of Galaxies وأن أهم هذه المجرات مجرتنا " درب اللبانة " Milky Way ( وأحياناً يقال لها درب التبانة ) وهي تشتمل على أكثر من 100,000مليون نجم شكل ( 1 ) ، من هذه النجوم شمسنا Sun ولها عدد من الكواكب planets تتبعها وتدور حولها ، ولكل كوكب تابع أو أكثر يتبعه ويدور حوله ، وأهم كواكبها أرضنا earth ولها تابع واحد هو القمرmoon الذي تغزل به الشعراء ، وحدثه الناس ، وسامره المحبين . تشكل كل شمس مع توابعها منظومة يطلق عليها " المنظومة الشمسية "Solar System.


*بنية المادة:
المواد العادية مكونة من ذرّات، والذرة هي: أصغر عنصر يمكنه الدخول في تفاعل كيميائي لتكوين المركب.
وتحتوي
الذرات على جسيمات تسمى: (البروتونات) و(النيترونات) و(الإلكترونات)
وتتكون البروتونات والنيترونات من جسيمات صغيرة يطلق عليها (الكوارات)
تربطها جسيمات تسمى (القلوانات).

وتكوِن
الذرات جسيمات كبيرة تسمى الجزيئات، وهذه المركبات إما عضوية أو غير
عضوية. والعضوية هي التي يوجد معظمها في الكائنات الحية (حيوانية ونباتية)
وتحتوي على ذرة الكربون وتتكون من جزيئات كبيرة قد تحتوي على آلاف الذرات.


أصبح العلم الحديث يعجز ويحار في فقه
ذلك ولا يستطيع أن ينفي أي شيء؛ لأنه لم يفقه هذه الحياة الدنيا، ولا هذه
السماء الدنيا، فأصبحوا لا يستطيعون أن يوجدوا لغة يفهمونها للأطوال
والأبعاد الكونية، ولذلك تجدون الأبعاد الفلكية تختلف جداً عن الأبعاد
المعروفة لنا في الأرض، نَحْنُ نقيس المسافات -مثلاً- بالميل وبالكيلو، لكن
علماء الفلك يقيسون المسافات بالسنة الضوئية، فالقمر -مثلاً- يستغرق نوره
حتى يصل إِلَى الأرض ثانية واحدة تقريباً، لأن القمر يبعد ثلاثمائة ألف
كيلو متر، فالقمر في ثانية واحد يصل نوره إِلَى الأرض، لكن الشمس يصل نورها
إِلَى الأرض بعد ثمان دقائق، لأنها تبعد "93" مليون ميل من الأرض
تقريباً، فإذا كَانَ نور الشمس يصل إلينا وهي عَلَى بعد "93" مليون ميل من
أميالنا المعروفة في الأرض في ثمان دقائق.


فإذا قسناها بالسنة الضوئية فكم ستكون ملايين؟ لا نستطيع أن نُعبر عنها إلا عن طريق الأس أو القوة، يقول إنشتاين : إن حجم الكون تقريباً 10 أُس 82،
يعني: عشرة مضروبة في نفسها اثنين وثمانين مرة، وليس هناك اصطلاح رياضي
نعبر عنه، وإنما بلغة الأرقام فقط نعبر عنها، عشرة مضروبة في نفسها اثنين
وثمانين مرة من السنين الضوئية، ومع هذا فما يزال هذا الكون في تمدد
واتساعٍ ولا يعنون بذلك -أي: أهل العلم الحديث- إلا ما كَانَ دون السماء
الدنيا، أي: الفراغ بين هذه الأرض التي نعيش عليها وبين السماء الدنيا هو
فقط الذي لا يتمدد، ولذلك أوجدوا وحدات جديدة للقياس.


*أبعاد الكون:

في الزمن الأول كان الإنسان يتعامل مع بعد واحد في حياته هذا جاء من
احتياجه للبحث عن طعامه فكان يستخدم رمحه لاصطياد فريسته وبالتالي كان يقذف
رمحه في اتجاه الفريسة حيث ينطلق الرمح في خط مستقيم وحركة الرمح هنا
تكون في بعد واحد وسنرمز له بالرمز x. ومن ثم احتاج الإنسان ليزرع الأرض
وبالتالي احتاج إلى التعامل مع مساحة من الأرض تحدد بالطول والعرض وهذا يعد
استخدام بعدين هما x و y لأنه بدونهما لاستطيع تقدير مساحة الأرض
المزروعة. وعندما احتاج الإنسان للبناء أخذ يفكر ويحسب في البعد الثالث وهو
الارتفاع. وهذه هي الأبعاد الثلاثة x,y,z والتي كانت الأساس في حسابات
الإنسان الهندسية، وحتى مطلع القرن العشرين اعتبرها الإنسان كافية لحل كل
المسائل التي تقابله على سطح الكرة الأرضية. وحتى يومنا هذا نعتمد على
الأبعاد الثلاثة في تنقلاتنا وسفرنا وحساباتنا.....والبعد الرابع وهو
الزمن.

فالبعد فيزيائياً: هو مصطلح يقوم بالأساس على
وصف حالة ما في هذا الكون بغض النظر عن هذه الحالة أو هذا البعد ما دامت
الحالة موجودة. فلا يمكن أن نحدد لجسم مختفيا أو معدم أبعاداً خاصة به
لتعذر إمكانية تحديد موقعه في الفراغ أو تعيين وقت تواجده. وكلما تعددت هذه
الأبعاد زادت الدقة في تعيين الحالة أياً كانت.

فنحن نعرف أننا إذا سرنا الأمام وللخلف فهذا
يسمى بعدا , وإذا سرنا يمينا أو يسارا فهذا بعد ثان وإذا ارتفعنا إلى أعلى
أو هبطنا إلى أسفل فهذا يمثل البعد الثالث.وبعد اكتشاف النظرية النسبية
أضيف إلى هذه الأبعاد ثلاث الفراغية بعدا رابعا وهو الزمن.

ويرمز لها في علم الرياضيات (X,Y,Z)، وقد أضاف ألبرت أينشتاين في النظرية النسبية عام 1905 البعد الزماني المختص بالوقت.
فأصبحت جملة الإبعاد التي تصف حياتنا نحن بالشكل (X,Y,Z,W)، تلكهي الأربع أبعاد التي نخضع لها في حال كنا وسنكون , مادمنا أحياء نرزق
*تساؤل:
تؤكد بعض النظريات الحديثة التنسيق في علم الفلك بأن
العالم في بداياته السحيقة كان مؤلفاً من عشرة أبعاد , انشطرت لتكون
عالمنا … عالم الأبعاد الأربعة , والباقي مفقود للآن ولم تسجل أي نظرية
مثبتة وجودها حتى اليوم. إن الستة أبعاد الباقية كانت مجتمعة مع أبعادنا
الأربعة فأين اختفت … ؟ وكيف هي موزعة في الكون …؟ وهل أجهزة رصدنا أعجز من
التقاط واحدا منها لفهمه وتحليله …؟ إذاً ما هو السبيل أو النهج الصحيح
للكشف عنها …؟النقاش يبحث عن ستة أبعاد فقدت منذ زمن سحيق للغاية وطبعاً
طريق البحث في نظري مسدود …! لأن وسيلة البحث تتم في أبعاد أربعة أي ضمن
الجزء من الكل.

فنحن لن يكون بمقدورنا إدراك الست أبعاد.
ونحن أيضاً لا نعلم حتى الآن ما هي طبيعتها لندركها ونعلم ماهيتها. هل من
الممكن أن تكون فئة من مخلوقات الله اكتسبت ثلاث أو أربع أبعاد وكونت
مجتمعاً خاصاً بها …؟ أو أنها ملكت الستة أبعاد وعاشت بعالم فيزيائي غاية
في التعقيد …؟



ييي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sitealgerie.com/
 

بحث جاهز حول توزيع المادة في الكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجم الجزائر :: القسم الدراسي والتعليمي :: مناهج التعليم الثانوي :: قسم السنة الأولى ثانوي-